الأربعاء، 4 أبريل، 2007

Valkyrie Profile

Valkyrie Profile: الإسم
عدد المجلدات: 2
النوعية: فانتازيا، خيال، مغامرات
HIJITAKA Yuu : المانجاكا
سنة الإنتاج: 2000
التقييم الشخصي: 9.5/10
+++++++++++++++
مانجا مقتبسة عن لعبة أر بي جي شهيرة تحت نفس الإسم، فمن لا يعرف أسطورة شركة سكوير إينكس (فالكيري) والتي حازت على إعجاب الكثير، كنت أنا أحداً منهم لدرجة أنه فور سماعي بوجود مانجا لهذه اللعبة سعيت بحثاً عنها حتى عثرت عليها، من لعب باللعبة قبلاً فسيعرف كم أن وصفي هذا ليسَ بقليل عليها، فهي حقاً من روائع هذه الشركة العريقة
فالنترك اللعبة جانباً وللننتقل إلى المانجا، فهذا ما أنا بصدد التحدث عنه
حطمني حقاً وجود مجلدين فقط لهذه المانجا، فهي تستحق أكثر من هذا بكثير ولكن إذا ما وضعنا في إعتبارنا أن القصة المذكورة كانت تماماً كما هي في اللعبة، فلا أظن أنه سيكون هناك داعٍ لوجود أكثر من مجلدين، وقد أحسنـ/ت المانجاكا بالتصوير الدقيق
نعم لقد كانت قرائتي للمانجا وكأنني ألعب اللعبة نفسها، الكلمات ذاتها، المواقف ذاتها، الفرق الوحيد كان إختلاف أشكال الشخصيات البسيط عن اللعبة
القصة في المانجا تبعت قصة اللعبة الرئيسية تماماً مع تجاهل بعض الشخصيات الجانبية، فقد بدأت بتلقي (لينيث) بطلة القصة مهمتها بجمع أرواح المقاتلين من (مدجارد) وهو عالم البشر، وتنتقل إليه مع (فريا) التي تتركها لاحقاً بعد أن علمتها طريقة العثور على الأرواح، لتبدأ بعدها (لينيث) بجمع أرواح المقاتلين من أجل الإستعداد لنهاية العالم (راجناروك) وهي الحرب التي ستقع في (فالهالا) وهو عالم الآلهة
الرسوم رائعة بكل معنى الكلمة، قد تكون مختلفة قليلاً عن رسوم الشخصيات باللعبة، ولكن لكل رسام طريقته الخاصة في الرسم، وحقيقة كانت رسوم المانجا توازي رسوم الشخصيات باللعبة
لا أدري إذا كان ضعفاً في ذاكرتي، ولكنني شعرت وكأن القصة بالمانجا قد تغيرت قليلاً في بداية المجلد الثاني، ربما بسبب رغبة المانجاكا بتجاهل بعض الأمور التي قد تكون صممت خصيصاً فقط للعبة، أو لأن القصة لم تكن بحاجة لتلك النقاط، كما أنني لاحظت أن أحد الفصول بالمانجا كانت إضافية، لا أدري إذا كانت الشخصيات في ذلك الفصل قد ظهرت بالمستوى الصعب باللعبة، ولكنني أعتقد أنه تم وضعها لتفادي النقص الذي أحدثـ/ته المانجاكا، والذي لا زلت غير متأكده بوجوده فعلاً
أكثر ماجذبني في هذه المانجا دقتها التي وصل إلى حد كتابة الجمل التي تقولها الشخصيات باللعبة دون نقصان حرف واحد، فستقرأ جمل (فالكيري ) الخاصة، وإسم ضربتها الشهيرة (نيفالان فيليستي) كما أن الحوارات الخاصة بالشخصيات وضعت كما هي دون تغيير
عند مشاهدتي لنهاية المانجا، شعرت بذلك الشعور الدافئ نفسه الذي شعرت به عند إنتهائي من اللعبة، النهاية الرئيسية السعيدة، وقد بعث في نفسي الرغبة بلعب اللعبة من جديد، ربما ألعبها مرة أخرى في يوم ما
ختاماً، إذا لم تلعب اللعبة من قبل، لن تضرك قراءة المانجا، وإذا كنت لعبتها من قبل فستشعر بالحنين بعد قراءة هذه المانجا

0 تعليقات:

إرسال تعليق